أهمية السنة الأولى من الزواج وما هي مشاكلها

 

أصبحت السنة الأولى من الزواج  في وقتنا الحالي  تمثل تحدياً حقيقيا لكلاَ الزوجين لأنها الأكثر أهمية في الحياة الزوجية وأكثرها مشاكل بين الشركيين  ويرجع ذلك على عدم إلى عدم تأقلم الطرفين على الحياة المشتركة وفي مرحلة إكتشاف نمط حياة جديد مختلف تماماً عن نمط حياة العزوبية ,

أنواع المشاكل 

لقد قسم الخبراء الإجتماعيين  المشاكل التي تحدث في السنة الأولى للزواج إلى ثلاثة أنواع؛

 النوع  الأول  : المشكلات الانفعالية، ويرى أنه من المهم أن يتدرب كل طرف على كيفية التعامل مع الآخر خصوصاً  عندما يتعرض لموقف يتصادم مع الصورة التي كوّنها عنه قبل الزواج، فإذا كان الزوج مثلا يتعامل مع الأمور بعصبية، فمن الأفضل التواصل والنقاش معه بعد أن يهدأ.

النوع الثاني : في المشكلات الاجتماعية، وقد ينتج هذا النوع من المشاكل  لعدم تحمل أي من الزوجين لمسؤولياته أو بسبب تدخل الأهل أو وجود فوارق اجتماعية وغيرها كأن تكون الزوجة مثلا تحب الخروج والزوج يحب البيت أكثر، وهنا يجب على الزوج أن يقبل ويخرج مع زوجته حتى ترضى هي وتعتاد على البقاء معه في البيت. وبهذه الطريقة يبدأ كل منهما في تقديم التنازلات إلى أن يصلا إلى التوافق.

 النوع الثالث : المشكلات العاطفية، فمثلا في فترة الخطوبة يبدأ الخطيب المكالمة مع خطيبته بكلمة أحبك وينهيها بأشتاق إليك، لكن بعد الزواج نادرا ما يردد هذه العبارات لأنها أصبحت معه، لذلك ينصح هارون الزوجين بأن يلجآ إلى حيلة دفاعية اسمها إعلاء مشاعر الحب ويسعى كل منهما لأن يقدم للآخر أفضل ما لديه من العواطف ويعبر عنها قولا وفعلا.

 

كما يشير علماء النفس إلى ضرورة استبدال صيغة الأمر بالطلب ، خاصة مع الزوج ، وتجنب توجيه النصيحة أو النقد للطرف الآخر بشكل دائم ، وأن يسعى كل منهما إلى الحوار مع الآخر. كما ينصح الزوجة بعدم المبالغة في شكواها للزوج ، لأنه بذلك يعتبرها المصدر الأول للضغط في حياته ، وعليهم دائمًا السعي إلى التجديد في حياتهم وتجنب المواجهة والشجار أمام الآخرين.

 

الخرس الزوجي وأسبابه 

الخرس الزوجي هو فقدان لغة  التواصل او الحوار مع الشريك الاَخر 

ومن أسباب الخرس الزوجي أن الزواج قد لا يتم أحيانا بشكل إنساني طبيعي، بمعنى

أنهما لا يتقابلان في حركة الحياة ومحيط العمل ويتعرفان على بعضهما، ومن

ثم تنشأ العلاقات وتنمو في ما بينهما سواء في العمل أو الدراسة أو لهواية واهتمام مشترك،

وبذلك تكون السنة الأولى للزواج الفترة التي تظهر تداعيات وعيوب كل منهما للآخر.

 

 

ويؤكد الخبراء  أن غيرة أحد الزوجين قد تتسبب في خلافات كبيرة بينهما. والطرف

الغيور يتطلع إلى علاقة زوجية حصرية، لكنه على استعداد لأن يمارس أي تلاعب،

لذلك على شريك الحياة الذي يقع عليه هذا الضغط ألا يتصرف بشكل مريب أو لافت

للنظر ولو عن غير قصد لأنه قد يثير غيرة الآخر التي تفتح الباب إلى الشكوك بينهما.

 

نصائح زوجية  

وينصح خبراء  الإستشارات الأسرية ألا يدخل الشريك في معركة وخلاف مع الطرف

لأنه إن فعل ذلك فقد يضاعف عدوانيته. وفي المقابل يمكنه أن يظهر المزيد من الاهتمام

والعاطفة لكي يبعد الشكوك عن الطرف الآخر ويمكن أن يكتفي بالقيام بمفاجآت سعيدة له

دون المبالغة فيها.

 

ونود أن نوجه للمتزوجين الجدد نصيحة بأن ينظر كل منهما إلى عيوب ونقاط ضعف الشريك ببساطة وأن يتقبلها ويتعامل معها بتساهل ويعتبر أنها لا تنتقص من الخصال التي أعجبته فيه أول مرة واختاره من أجلها.

للاستشارة الزوجية المجانية 

رأسلونا على البريد الإكتروني التالي 

info@need2marry.com