زواج الاقارب بين الرضا والقبول والرفض

زواج الاقارب بين الرضا والقبول والرفض

زواج الاقارب بين الرضا والقبول والرفض

الزواج هو اللبنة الأولى في بناء المجتمع,

والخطوة الأهم في تكوين الأسرة وإنجاب الأطفال,

إذ يتم سلفاً تحديد الصفات الوراثية التي سيحملها الأطفال والبيئة الاجتماعية التي سينشؤون فيها.‏

رغم ما يشاع من سلبيات عن زواج الأقارب ونتائجه المستقبلية

فيما يتعلق بصحة الطفل فيما بعد إلا أن هذا الزواج

لما يزل ينظر له من الناحية الاجتماعية نظرة مختلفة من قبل نسبة معينة من البشر.‏

الامام المفتي:

زواج الأقارب حلال لكن توخي الحذر مطلوب

يقول الإمام كمال سعدودي في حديث له عن زواج الأقارب بأنه جائز بصورة عامة،

من وجهة نظر الشريعة الاسلامية، إذ لم يرد نص قرآني أو حديث نبوي يحرم الزواج من ابنة العم أو ابنة الخال

بدليل قوله تعالى “فانكحوا ماطاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة”،

إلا أنه ينبغي تفادي الأمراض الوراثية التي قد يسببها هذا النوع

من الزواج للأولاد من خلال إجراء الفحوصات الطبية

التي تسبق الزواج.

علما بأن هذه الأعراض والأمراض يمكن أن تكون في زواج الأقارب

كما يمكن أن تكون في غيره،

مؤكدا أن الرسول صلى الله عليه وسلم تزوج ابنة عمته زينب بنت جحش،

لكن لا بد من الأخذ بالأسباب التي من شأنها رفع الضرر والمرض عن المجتمع بإذن الله تعالى.

الامثال الشعبية

البنت لابن عمها أوابن خالها أوخالتها”

قولات رغم قدمها لا تزال سائدة ولها سطوتها في مجتمعاتنا حتى الآن

والأكبر في العائلة هومن يحدد لكل فتاة من يكون زوج المستقبل

من بين هؤلاء بصرف النظر عن الظروف النفسية لأطراف العلاقة وهما الشاب والفتاة..

وبصرف النظر عن أمور أخرى مثل الانفصال وما يترتب عليه من مشاكل أوقطيعة وأمور أخرى، فإلى جانب أن زواج الأقارب فيه ايجابيات عديدة ومتعددة كلم الشمل أفراد الأسرة الكبيرة، إلا أنه لا يخلوا من السلبيات إما في حالة نشوب نزاعات ومشاكل بين الزوجين فتشتت الأسرتين بالرغم من كونهم عائلة واحدة، ومشاكل ولادة الأطفال مرضى من جهة أخرى في بعض الحالات عديدة دفعت الشباب والشابات إلى محاولة إبداء رأيهم بالرفض لهذه المقولة والوقوف في وجهها لضمان استقرار حياتهم العائلية كما يقولون.

اقرا عن الزواج

«البنت لابن عمها.. خيرنا ما يديه غيرنا»

لا تزال الكثير من العائلات تعتمد على تزويج أبنائها

قد ترغب بالتعرف على مشروع يلا يا عربي